التأويل1

Publié le par ahlamy.over-blog.com

بسم الله الرحمن الرحيم

 

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

 عزيزي القارئ وعدتك سابقا بالتطرق للحديث عن التأويل وهو ينقسم إلى أربعة أقسام حيث سنتحدث بإذن الله اليوم عن القسم الأول وهو:

التأويل بالأسماء

والذي يحمل على ظاهر اللفظ،كرجل اسمه كرم تتأوله تكريم أو كرامة أو امرأة اسمها سعاد تتأوله سعادة و حظ سعيد أوسالما تتأوله السلم والسلامة وأشباه هذا كثير ،وقد روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال :

" رأيت الليلة كأننا في دار عقبة بن نافع ،فآتانا برطب بن طاب ،فأولت أن الرفعة لنا في الدنيا و الآخرة ،وأن ديننا قد طاب فأخذ رافع الرفعة ،وأخذ طيب الدين من رطب بن طاب" .

 

نأخذ الآن بابا جديدا آخر وهو

 

 باب رؤيا المسجد والمحراب و مجالس الذكر

 

من رأى نفسه جالسا في مجالس الذكر أما عالم ذلك المجلس فهو طبيب الدين ، والمذكر فيه هو رجل دائم النصح لقوله تعالى :

 

"وذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين "  -الذاريات 55-

 

فإن تكلم صاحب الحلم في المجلس بالحكمة فإن كان مريضا شفي من مرضه ، وإن كان مديونا قضى دينه وإن كان مظلوما نصر ورفع عنه الظلم وإن كان الرائي يقص القصص في ذلك المجلس دل ذلك على أنه رجل حسن المحضر لقوله تعالى  :

 

           " نحن نقص عليك أحسن القصص ... "  -يوسف 3-

 

وأمن من الخوف لقوله تعالى :

 

             " فلما جاءه وقص عليه القصص قال لا تخف ..."  -القصص 25-    

 

فإن رأى في المجلس، ذكر لله وقراءة للقرآن ودعاء أو إنشاد ديني وكان ذلك في منزله أو مكان يعرفه ،عمر ذلك الموضع عمارة محكمة على قدر صحة القراءة ورزق الخير الكثير على حسب كثرة الذكر.

 

طاب صيامكم و دمتم في رعاية الله و حفظه.

 

Commenter cet article

samia 01/09/2010 16:28


moi c ma sœur qui rêvé de moi kan koi je soufre de doux et mes cheveux qui tome aussi merci de rependre el ma fait peur je te cache pas je suis parapsychique un peu je veux savoir kel es son
explication merci saha fetourkom


ahlamy.over-blog.com 01/09/2010 18:00


السلام عليكم ورحمة الله عزيزتي خير تلقينه وشر تتوقينه لا داع للقلق فليس كل ما يرى في الأحلام واقع فقد يكون سقوط الشعر في المنام دليل على أنه للمديون قضاء دين وللمهموم زوال همه وللمغموم ذهاب الغم
والضيق وفرج بعد شدة والمعانات في الحلم تدل على الراحة والرخاء والعافية والله أعلم